معرض

في سوريا: من يكسب معركة القلوب/بقلم الدكتور شمدين شمدين‎


بضعة أنامل رقيقة ناعمة ، تخط دون وعي ، ماعجز عن المجاهرة به الكبار ، من ذاكرة مثقلة بالخوف والجوع والهم ، من ذاكرة تنامت مع صيحات الجوار ، كتبوها بصمت على جدار الفجيعة ، فلينتهي زمن الاستبداد ، أطفال درعا ، عصافير حوران الصغار ، سجلوا ملحمة أرادوها وطنية بامتياز ، ملحمة قيامة شعب مسالم لنيل حريته وكرامته ،هل يمكن أن تكون الصدفة موجودة دائما بهذا الشكل أم انه قدر مكتوب ، قدر أن يبدأ الصغار تسطير ملاحم الكبار ، في عام 2004 نسج أطفال قامشلو بدمائهم الذكية مفخرة كل السوريين ، حينما عبدوا بأجسادهم الغضة الطريق أمام أول انتفاضة شعبية ضد النظام الديكتاتوري الجائر ،حينها وقف الجميع متفرجين متهمين نساء وشيوخ وأطفال الكرد بالانفصاليين والخونة والمتآمرين على الوطن السوري ، أطفال القامشلي كأطفال درعا كانوا السباقين لقطع أوصال إمبراطورية الطغيان ، أرادوا بصرختهم أن يفهموا كل الراقدين إن زمن الخوف قد ولى ، وإن الجبن وطمر الرؤوس في الرمال ما عاد ينفع في هذا الزمن العجيب ، لإنه أوان ربيع الشعوب .

 الدكتور شمدين شمدين‎

اليوم كبرت الصرخة ، وتآلفت الحناجر، وسجل السوريون تاريخا جديدا،تاريخا يحدث عن التضامن بين كل مكونات المجتمع السوري بأعراقه وإثنياته وطوائفه ،الكل في الهم موحدون والكل في الأسى سواسية ، لا يمكن لأحد أن يدعي امتلاكه حق إصدار فتاوى الثائرين وإلا فليُنتخب أطفال درعا وقامشلو كحكام جدد لسوريا المستقبل ، من يدعي امتلاكه الحقيقة وامتلاكه سلطة القرار في العمل الثوري عليه أن يجيب عن السؤال الكبير التالي ، من يمثل غالبية الشعب ؟ من يمثل إرادة ثلاث وعشرون مليون سوري ؟ .

المعركة الحقيقية اليوم ليست كم من المدن تكسب …. كم من الطرقات تتحكم بها …. كم من السلاح تمتلكه … أو كم من البيوت قد دمرتها وكم من المؤسسات قد فنيتها … المعركة اليوم ليست الصراع على أرض وبقعة جغرافية ، إنما المعركة اليوم هي معركة التغيير والتغيير يعني قلب كل الموازيين والقوانين الجائرة السابقة ، وتأليف عقد إجتماعي جديد مبني على رغبات كل السوريين وبتوافق وطني بين مختلف مكوناته ، والانتصار اليوم يتحقق حين تكسب عددا أكبر من القلوب التي تنبض باسمك ، والدعوات والصلوات التي تنجز لأجل سلامتك ، الانتصار اليوم هو في معركة القلوب ، هو في عدد الأطفال الذين يشعرون بالأمان حين يكونون بجانبك ، النظام أصلا خسر المعركة منذ اليوم الأول الذي خرج فيه الأطفال يهتفون لسقوطه ، بيد إن المشكلة اليوم هي في المعارضة المسلحة والجماعات المجاهدة التي تحسب نفسها على المعارضة ،فحينما سقط القذافي فرحت معظم الشعوب العربية بسقوط ديكتاتور مجرم فاسد على يد شعبه الثائر ،لكن المشاهد المقززة التي ظهرت في الفيديوهات حول تعذيب هذا الرجل وإذلاله ، جعل العالم يشعر بغصة ألم وتساؤل حول مدى صدقية الثائرين وتقيدهم بمبادئ حقوق الإنسان ، وفي الثورة السورية ضد الطغيان والاستبداد والفساد تسربت أخيرا مشاهد لأفعال شنيعة يرتكبها بعض المحسوبين على الجيش الحر من تعذيب للجنود وقتل للمدنيين ونهب للبيوت وبغض النظر عن كون هذه المشاهد حقيقة أم زيف فإن مثل هذه الأفعال لا تخدم الثورة السورية بتاتا بل على العكس تشوه صورة الجيش الذي تأسس من مجموعة من الأحرار الذين آلمتهم مشاهد قتل المدنيين على يد النظام الجائر ،فانشقوا عن النظام ليؤسسوا كيانا مهمته الأساسية الدفاع عن المتظاهرين العزل ، لكن مع تحول الثورة نحو العسكرة وبداية مرحلة الصراع المسلح ، انضوت تحت راية الجيش الحر الكثير من الفصائل التي لا تتقيد كثيرا بمبادئ الحروب وحقوق الإنسان ، لذا ينبغي على الجيش الحر والمعارضة المسلحة البدء بحملة تنظيف داخلية والانتباه إلى إن المعركة الأساسية هي بناء وطن جديد مبني على تلاحم حقيقي بين مكوناته .

قبل أسابيع دخلت مجموعات جهادية مسلحة تحت راية الجيش الحر إلى مدينة راس العين الحدودية التي تسكنها قوميات متعددة ومتآخية فيما بينها ، وقبل هذا الدخول بيوم واحد كانت المدينة هادئة وملجأ للكثير من النازحين من الداخل السوري ، لكن بين ليلة وضحاها اكتظت المدينة بمجموعات من غرباء الشام هذا التنظيم الذي يحسب على القاعدة ، لقد فتحت لهم تركيا الحدود ووجهتهم ناحية البلدة الحدودية الهادئة ،وماهي إلا أيام حتى بدأ القصف ونزح جميع سكان البلدة لتبقى أرضا خالية للصراع بين مجموعات صغيرة من الجهاديين والنظام ، أجل لقد تشرد أكثر من خمسين ألف مواطن من رأس العين  من أجل أن يفوز غرباء الشام بمخفر ومبنى أمن ويقتل عشرين من عسكر النظام ،أعتقد إن أغلبهم يشعر بالنقمة على هذا النوع من التحرير، التحرير الذي يشرد الأطفال ويجعل المدن هدفا لقصف طائرات النظام هو عين ما يفعله النظام من هدم للمدن وحرق للمحال ونهب للممتلكات ، أحد السكان من رأس العين حين عاد من تركيا مؤقتا بعد هدوء الأوضاع وجد منزله محتلا من قبل عناصر إحدى المجموعات المسلحة وحين طلب منهم إخلاء المنزل ، وجهوه لطلب الموافقة من أمير الجماعة ، بهذه العبارة أمير الجماعة ،فظن الرجل إنه في أفغانستان وليست سوريا ، هذا الفكر بالتحديد هو ما أبعد الكثيرين عن الحراك الثوري وجعلهم خائفين من مستقبل أسود قاتم ، ولعل هذا ما وضحه الإبراهيمي حين أعلن إنه لا حل في سوريا إلا الحل السياسي وإلا فإننا سنكون أمام صومال جديدة،أي في كل مدينة أمير ، وفي كل محافظة خليفة .

أجل ما كان يحلم به الصغار حين خطوا على جدار الوطن مطالب كل الشعب السوري في الحرية والكرامة ، تحول إلى معركة لهدم كل البنيان السوري وكل المشاعر المتبقية لدى السوريين في الوحدة والتضامن والتلاحم الوطني ، حيث إن استهداف مناطق الأقليات دون حساب للنتائج والمشاعر والقلوب إنما يأتي بنتائج عكسية أقلها  خسارة معركة القلوب وفقدان الشعور لدى الكثيرين بالانتماء للوطن الذي يطمح الثوار لبنائه مستقبلا ‘ وربما دفع تلك الأقليات  للبحث عن حلول أخرى تنصف قضيتهم وتعيد إليهم حقوقهم بعيدا عن نيران الصراع المسلح المندلعة في كل بقاع الوطن ، وقد يكون أحد هذه الحلول…… التقسيم .. ربما

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s