معرض

حزب الاتحاد الديمقراطي يجتمع مع مجلس الشيوخ الايطالي في روما


بدعوة رسمية من رئاسة لجنة حقوق الانسان في مجلس الشيوخ الايطالي  قام وفد من لجنة العلاقات الديبلوماسية برئاسة الانسة اسيا عبدالله ضم كل من السيد زوهات كوباني والسيد شيروان حسن بزيارة مجلس الشيوخ في العاصمة الايطالية روما ، وقد حضر الاجتماع  مجموعة من اعضاء مجلس الشيوخ و بعض المستشارين المختصين.لحزب الاتحاد الديمقراطي

و بعد ترحيب رئيس اللجنة الحقوقية السيد بيترو ماركينارو بوفد حزب الاتحاد الديمقراطي ، تحدثت الانسة اسيا عبدالله عن الاوضاع الراهنة في الساحة السورية و غربي كردستان ، و تطرقت في حديثها الى الاخطار المحدقة بسورية وشعبها بسبب التدخلات الخارجية وتحريف الثورة عن مسارها السلمي وتحويل البلد الى دوامة من العنف الاعمى و الذي يدفع الشعب السوري فاتورته و بجميع مكوناته الاثنية والمذهبية والطائفية .

و تحدثت الرئيسة المشتركة لحزب التحاد الديمقراطي عن حزب الاتحاد الديمقراطي في سورية و توجهاته السياسية و الوطنية من أجل سوريا جديدة كما شرحت تبني الحزب لمشروع الادارة الذاتية الديمقراطية في المناطق الكوردية  من حيث تاسيس نظام الادارة الذاتية الديمقراطية وتاسيس المنظمات المدنية وانشاء مجالس الشعب ومجالس المراة في المناطق الكردية ودور المراة الكردية الطليعي في الثورة .

و قد أبدى اعضاء مجلس الشيوخ اهتماماً كبيراً بالاجتماع و ما قدمته آسيا عبدالله من شرح عن الأوضاع في سورية عامة و غربي كوردستان خاصة و قد جاوبت عبدالله على جميع الاسئلة المتعلقة بالحزب و سياسته و مشاريعه و مفهوم الحزب عن قضية المرأة ، وفي نهاية الاجتماع أكد أعضاء مجلس الشيوخ الايطالي تضامنهم وتاييدهم لسياسات الحزب الديمقراطية والسلمية ، مؤكدين على اتفاقهم مع الحزب ضد عسكرة الثورة التي تضر بمصالح الشعب السوري عامة .

و في نفس السياق التقى وفد حزب الاتحاد الديمقراطي مع السيد لامبرتو ديني رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الايطالي ، و قد استهل لامبرتو حديثه عن نشاطاته ولقائاته مع الدول والجهات المعنية بما فيهم الاخضر الابراهيمي بصدد الازمة السورية و سبل حلها , وانه يقف ضد التدخل العسكري وعسكرة الثورة الذي يجلب الخراب والدمار للمجتمع السوري عامة ، وتوجه بعد بعد ذلك باسئلة حول سياسات الحزب ورؤيته لسورية المستقبل ومشاريعه المستقبلية ، حيث كانت الرؤى مشتركة خاصة فيما يتعلق بالحزب ومشاريعه  في دمقرطة سورية والاهتمام بالحقوق المشروعة لجميع الاقليات والشعوب التي تعيش في سورية و يذكر أن السيد لامبرتو ديني رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الايطالي الذي شغل الكثير من المناصب الحكومية سابقاً وزير الداخلية ورئاسة الوزراء .

واكد بانه مستعد للدعم وما يقع عليه من مسؤوليات تجاه حل القضية السورية والقضية الكردية ، وبعدها قامت الرئيسة المشتركة للحزب بشرح مفصل عن واقع سورية المعاش وواقع المعارضة المتشتتة والتي تعمل وفق اجندات خارجية بالاضافة الى وضع المنطقة الكردية والصعوبات التي تعيشها نتيجة النقص الكبير في المواد اللوجستيية والادوية والتعليمية وغيرها ، وبانه لا بد من عقد كونفرانس دولي حول دمقرطة سورية والقضية الكردية يشارك فيها جميع اطياف ومكونات المجتمع السوري واقرار مصيره بنفسه ، من اجل سورية ديمقراطية وادارة ذاتية للشعوب القاطنة فيها .

وفي النهاية اكد السيد ديني بضرورة التواصل والتعاون من اجل تامين الحلول للقضية السورية بشكل عام والشعب الكردي بشكل خاص .

اللجنة الاعلامية لحزب الاتحاد الديمقراطي

14.11.2012

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s