معرض

عماد يوسف : السماء لا تمطر فيدرالية أيها الكردي‎


إن المتتبع لصيرورة ما يجري في سوريا من ثورة شعبية سلمية النشأة تحولت بحكم العمليات الوحشية التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين و المناوئين له إلى ثورة مسلحة للدفاع عن الكرامة و الحرمات , ليدرُك حجم ما عاناه هذا الشعب من صنوف العذاب على مدى سنوات حكم هذا النظام , و خاصة الشعب الكردي الذي حرم من كل حقوقه المدنية و السياسية و الثقافية فبقيت أحلامه في طور الأماني تغنى بها في تراجيديات محمد شيخو و صيحات شفان برور الحماسية  …

و بقي الشعب الكردي في نظر العرب كما روج النظام عنهم بأنهم انفصاليون يعملون لاقتطاع جزء من سوريا لتأليبهم على الكرد و اثارة النعرات القومية بينهم و خاصة بعد انتفاضة قامشلو عام 2004 و المآسي التي عاناها الكرد بعدها من عمليات القتل و التعذيب و التهجير و الأحكام العرفية الصارمة المنفذة بحقهم ..

و مع بداية الثورة السورية عمد النظام على منح المنطقة الكردية بعض الحرية في التعبير و العمل السلمي ما لم يحمل السلاح في وجهه , و منح بعضهم قليلاً من الامتيازات المالية و الخدمية , و ظل النظام يراقب الوضع الكردي البعيد نوعياً عما يجري في سوريا من عمليات القصف و التدمير و المجازر اليومية بحق الأبرياء , و بدأت الأحزاب و المجالس الكردية ( في هذا الجو الآمن ) تعيد تنظيم نفسها و تحدد أهدافها و حقوقها في سوريا المستقبل – سياسياً – و تدخل في حوارات مع المعارضة و المجتمع الدولي , لكن بقيت كل خططه و برامجه في طور البيانات و التصريحات رغم النار المحيط به في كل مكان و رغم تحديده سقف مطالبه بالفيدرالية أو تقرير المصير , و كان لزاماً على الكرد بناء على هذه المطالب أن يشكلوا أنظمة مؤسساتية و خدمية و عسكرية تكون جاهزة لحماية و إدارة المنطقة الكردية  , لكن العمل الفعلي على الأرض لم يدخل حيز التنفيذ و لم يدخل الكرد في المعركة على النظام لتحرير مناطقهم و السيطرة عليها بالتعاون و التنسيق مع الجيش الحر لتوسيع ساحة المعركة ضد النظام و إنهاكه , و ذلك بدعوى السلمية في حراكه الثوري على الرغم من وجود قوى تستعرض قوتها و عضلاتها و اسلحته اليدوية على مرأى الناس العزل و لا ندري إذا كان ذلك لترهيبهم أم لترهيب النظام ..؟

و ظلت المناطق الكردية منشغلة بمشكلاتها الداخلية و علاقات كياناتها المتوترة نسبياً فيما بينها على الرغم من اتفاقاتها التي بقيت هشة التنفيذ / تحسبهم جميعاً و قلوبهم شتى / …

إلى أن بدأ الجيش الحر بتوحيد كتائبه و توسيع عملياته و نمت قوته حتى وصل الى القصر الجمهوري , فكان لا بد أن يصل الى المناطق الحدودية الكردية في غفلة ٍ من الكرد الذين اكتفوا بتوضيح وجهة نظرهم حول دخول الجيش الحر و عدمه بعد أن ارتبط تواجد الجيش الحر بالتدمير و القصف من قبل كتائب الأسد , مبررين ذلك بالحفاظ على الأمن و السلام في المناطق الكردية و ابقائها بعيداً عن المعارك و حاضنة للفارين و النازحين و ذلك خوفاً من بطش النظام بهم و قلة امكاناتهم و خروجهم بأقل الأضرار و في ذلك نستذكر قول الشاعر :

    فيم التعلل بالآمال تخدعكم           و أنتم بين راحات القنا سلب

إلا إن التاريخ لا يرحم ضعيفاً كالشعب الكردي الذي يشبه وضعه كحال بلاد الشام إبان دخول الفرنجة من التشتت و استقواء كل حزب بمن يؤيده لينفذ إلى الداخل بأجنداته عبره , ناهيك عن الصراعات الجوفاء التي خلخلت كيانهم و مزقتهم سياسياً و اجتماعيا ً , و بهذه الوضعية المأساوية سيخرج الكرد مسلوبي الآمال الخلبية إذا ما اكتفوا بالتفرج على المعركة الدائرة بين الجيش الحر و النظام و عليهم تحديد موقفهم من الجيش الحر و التعاون معه و بدء معركة التحرير الحقيقية معه لأن النظام في لحظاته الأخيرة اليوم  و السماء لن تمطر لهم بالفيدرالية التي يتغنون بها ما داموا يشحذون الوعود هنا و هناك , و لم يحرثوا وطنهم بكد أيديهم بعد نفاذ سلطة النظام المدنية و عدم قدرته على تأمين الاحتياجات الضرورية لشعبنا الذي هجّر من وطنه , و بعد أن غرق النظام في دمشق و لا شك أنها النهاية ….

عماد يوسف

12 / 11 / 2012

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s