معرض

تصريح سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حول الغاء البطاقة التموينية


أكد رفض الحزب الشيوعي القرار وحذر من عواقبه

الحزب الشيوعي العراقي

الحزب الشيوعي العراقي

 

حميد موسى: إلغاء التموينية هزيمة أمام الفساد والمفسدين

رفض الحزب الشيوعي العراقي القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء في جلسة هذا اليوم الثلاثاء، بالغاء نظام البطاقة التموينية وتعويض المواطنين بمبلغ مالي زهيد، واكد ان شرائح واسعة من ابناء الشعب ستتضرر كثيرا نتيجة هذا القرار. وقال الرفيق حميد مجيد موسى، سكرتير اللجنة المركزية للحزب، في تصريح صحفي، امس، ان مفردات البطاقة التموينية التي توزع على المواطنين هي “على ضآلتها وشحتها ورداءة نوعياتها، مصدر عيش لملايين المواطنين الذين يعانون الفقر والبؤس”. واشار في هذا الشأن الى المعطيات الرسمية، التي تفيد ان “حوالي ربع سكان البلاد يقعون تحت خط الفقر، وان نسبة اخرى كبيرة منهم هي في مستوى هذا الخط وفي محيطه. ومن ضمن هؤلاء نحو خمسة ملايين عاطل عن العمل، حسب الإحصائيات الرسمية”.

واشار الرفيق موسى الى استطلاعات رأي المستفيدين من البطاقة التموينية، التي “بيّنت وتبين ان توزيع مواد البطاقة عينيا، وليس تعويضها بمبالغ مالية، هو الصيغة الافضل”. فالتعويض النقدي يضر كثيرا بالعوائل المستفيدة “خاصة منها المعدمة التي هي في حاجة ماسة الى تسلم المواد بالكم والجودة المطلوبين”.

وقال ان “هذا التحول المفاجئ انما يعبرعن فشل الحكومة، وعجزها واجهزتها عن تأمين حاجة اساسية من حاجات المواطنين، وهو يشكل هزيمة فعلية امام الفساد والمفسدين”.

وشدد على ان جماهير الشعب كانت تتطلع الى تحسين مواد البطاقة كما ونوعا، و”ليس التهرب من ذلك لصالح بعض التجار والمضاربين والفاسدين”.وانه اذا كانت الحجة في اتخاذ هذا القرار هي السعي الى القضاء على الفساد في ادارة البطاقة التموينية، فانها “حجة مردودة لان الفساد سيبقى بشكل آخر ما دام لم يعالج بصورة جذرية”.

واضاف انه كان “الاجدر والاجدى التوجه لمحاربة الفساد الذي يلتهم قوت المواطنين الفقراء، ومحاسبة الفاسدين، بدلاً من معاقبة المواطنين بحجب مفردات التموينية عنهم”. ودعا الرفيق حميد مجيد موسى في ختام تصريحه إلى “مراجعة هذا القرار المؤذي والتمحيص جيداً في نتائجه وعواقبه” مؤكداً ان كاهل المواطن “مثقل بالكثير معيشيا واقتصادياً واجتماعياً، بفعل تخبط سياسات القوى المتنفذة وتفاقم الأزمات التي تعصف بالبلاد، وانه لن يتحمل وطأة قرار اضافي مثل هذا”.

وقرر مجلس الوزراء يوم امس الغاء العمل بنظام البطــاقة التموينية والاستعاضة عنها بمبـــلغ 15 الف دينار لكل فرد.   وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء علي الدباغ في بيان صدر أمس، إن “المجلس قرر استبدال البطاقة التموينية المطبقة حاليا بمبالغ نقدية توزع على المشمولين بالنظام المذكور بواقع (15) ألف دينار لكل فرد”، مشيراً إلى “وضع ضوابط ملزمة لتسعيرة الطحين بما يضمن عدم التلاعب بالأسعار”. وقال الدباغ إن “مجلس الوزراء سيشكل لجنة برئاسة وزير التجارة وعضوية وزيري التخطيط والمالية ومحافظ بغداد وممثل عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء تتولى وضع ضوابط تنفيذ هذا القرار”.

 يذكر أن غالبية العراقيين يعتمدون على ما تزوده بهم البطاقة التموينية في حياتهم اليومية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s